منتديات الحقيقة


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقرير خطير للاستخبارات الالمانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Iraqioun
عضو vip
عضو vip


البرج الغربي : الدلو الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 98
نقاط : 28622
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 17/02/1959
تاريخ التسجيل : 19/04/2011
العمر : 59
الاوسمة : عضو ذهبي

مُساهمةموضوع: تقرير خطير للاستخبارات الالمانية    الأربعاء يونيو 22, 2011 4:48 pm


تقرير خطير للاستخبارات الالمانية


كشف تقرير خطير للاستخبارات الالمانية من دمشق الى اجهزة الاتحاد الاوروبي الامنية أمس النقاب عن ان المعارضة السورية المسلحة تعمل داخل المدن والمحافظات السورية الساخنة منذ ابريل الماضي معظم افرادها ينتمون الى فارين من الجيش السوري ومنشقين منه من ضباط وعناصر الى جانب العشرات من عناصر "الاخوان المسلمين" ومؤيدين للقيادات المعارضة في الداخل والخارج.
وافاد التقرير ان طلائع المقاومة السورية المسلحة انطلقت في بدايتها من مدينة درعا في جنوب البلاد التي فجرت الثورة ضد نظام بشار الاسد بعدما انشقت فرقة عسكرية سورية بآلياتها عن لوائها وانضمت الى المتظاهرين لحمايتهم بعد التنكيل العلني بهم من الجيش والاجهزة الامنية ووقعت معارك طاحنة بين عناصر تلك الفرقة بقيادة ضباط احدهم برتبة مقدم بعدما انضم اليهم اكثر من 80 من ابناء درعا بعد تدريبهم مدة 24 ساعة على اطلاق النار والقتال الا ان ارسال ماهر الاسد شقيق بشار لواءه الرابع الى المدينة مزودا بأكثر من 70 دبابة وثلاثة الاف جندي قضى على معظم عناصر الفرقة المنشقة البالغ عددهم نحو 40 عسكريا كما قتل عدد من السكان الملتحقين بالمقاومة ثم قام عناصر من اللواء الرابع بحفر ثلاثة قبور جماعية دفنوا فيها الجثث بلباسهم العسكري للزعم بأن المسلحين السلفيين "قتلوهم ودفنوهم هناك".
واماط التقرير الالماني الاستخباري الذي اطلعت "السياسة" على جانب منه اللثام عن ان فرقة اخرى انشقت عن الجيش في بلدة جسر الشغور في مطلع الشهر ثم انضم نحو 200 من السكان الى افرادها أوقعت كتيبة مؤللة من القوات السورية واجهزة الامن في كمين في مدخل البلدة وقتلت منها 120 ضابطا وجنديا وعددا من رجال الاستخبارات ما اضطر بشار الاسد وشقيقه الى ارسال تعزيزات مصفحة بمشاركة المروحيات الجوية للمرة الاولى منذ اندلاع الثورة السورية للقضاء على هذا التمرد وقتل عدد من العسكريين المنشقين دفنوا ايضا - كما في درعا - في قبور جماعية بلباسهم العسكري للايحاء بأنهم قتلوا على ايدي "المجرمين السلفيين" الا ان معظم عناصر الفرقة المنشقة استطاعوا النجاة من المعركة الطاحنة التي أتت على معظم منازل البلدة تدميرا واحراقا ولجأوا الى الجبال والبلدات المحيطة, فمنهم من استطاع دخول الاراضي التركية حيث مازال هناك حتى الان في احد المخيمات.
واعرب التقرير عن اعتقاد ملحقين عسكريين غربيين في تل ابيب واستخبارات بعض الوحدات العسكرية في يونيفيل جنوب لبنان ان تكون الاستخبارات الخارجية الاسرائيلية "الموساد" والعسكرية "امان" دخلت على خط القلاقل والمعارك الدائرة في شوارع مدن وقرى سورية اذ جندت معظم عملائها داخل سورية ولبنان لمهمات لوجستية في بعض المحافظات وخصوصا الجنوب السوري والشمال الساحلي والمدن الكبرى مثل حلب وحمص وحماه واللاذقية.
ولم يستبعد التقرير الالماني ان يكون عملاء اسرائيليون محليون وراء قصف شاحنة ركاب صغيرة في مدخل حمص في اواخر ابريل الماضي بقذائف "آر بي جي" كانت تنقل اثني عشر عنصرا من "حزب الله" وعنصرين من الامن السوري للالتحاق بالاجهزة الامنية في المدينة لقمع المتظاهرين وقد قتل جميع ركاب الشاحنة وسلمت جثثهم فيما بعد الى "حزب الله" في لبنان الذي اقام اثني عشر مأتما في قرى مختلفة في الجنوب والبقاع مثل فيها حسن نصر الله عدد من نوابه ومساعديه ونبيه بري عدد مماثل من كتلته النيابية وقد نشرت وسائل الاعلام اسماء خمسة من عناصر الحزب الايراني ممن قضوا في تلك الحادثة.
واضاف التقرير استنادا الى المعارضة السورية الداخلية في حماه وحمص وحلب ان الاخوان المسلمين انشأوا خلايا مسلحة داخل وفي محيط تلك البلدان للدفاع عنها ومواجهة الاعمال الاجرامية للجيش السوري وزبانية النظام الامنيين فيما انضم الى تلك الخلايا قياديون في الجيش ينتمون الى مدن الشمال مع التركيز على حلب المدينة الاكبر الثانية في سورية بعد دمشق كمنطقة للمقاومة المسلحة الواسعة التي يجري تشكيلها الان بقيادة الاخوان المسلمين.
وبالنسبة الى مجموعة العناصر في صفوف حزب الله المتهمة بالتعامل مع اسرائيل التي تجري معها التحقيقات في بيروت راهنا قدر التقرير استنادا الى الموساد الاسرائيلي في تل ابيب عدد عملاء اسرائيل داخل الحزب باكثر من 100 عميل موزعين في كافة مفاصله ومستوياته وخصوصا في صفوفه الامنية المشرفة على ترسانة الصواريخ والمدافع بعيدة المدى.
وذكر التقرير ان حزب الله حصل من ايران وسورية على بطاريات متطورة من الصواريخ المضادة للطائرات مازال يتحفظ على سريتها بشكل كبير خشية انكشاف وجودها لديه ما سيتسبب في "أزمة صواريخ" جديدة كتلك التي حدثت في اوائل الثمانينات ودمرتها الطائرات الاسرائيلية في البقاع اللبناني بعدما كانت سورية ادخلتها من حدودها خارقة بذلك "البروتوكول الجنتلمان" مع الاسرائيليين يومذاك.
وفي سياق متصل اعلن البروفسور وليد فارس من واشنطن امس ان خطاب الاسد لم يكن له معنى في واشنطن ولم يعط ادارة الرئيس أوباما أي وسيلة لانقاذ شرعية النظام.
وقال الفارس مؤلف كتاب "الثورة القادمة النضال من اجل الحرية في الشرق الاوسط" ان الحد الادنى من التوقعات من قبل الاسد كانت اتخاذ اجراءات تأمر الجيش السوري وقواته الامنية بالخروج من الشوارع والسماح للتظاهرات السلمية كما ينبغي على الاسد دعوة ممثلي المعارضة للجلوس لطاولة حوار حقيقي وتشكيل حكومة موقتة مشتركة لتقاسم السلطة مع المعارضة الواسعة من اجل ادارة فترة موقتة.
وقال فارس الذي يشغل الان منصب الامين العام "لمجموعة الاطلسي التشريعية لمكافحة الارهاب" وهي تجمع نواب اوروبي اميركي في مكالمة هاتفية مع "السياسة" في لندن ان نظام الاسد غير قابل للاصلاح من قبل الادارة الاميركية في هذه المرحلة والاهم من ذلك هو انه غير مقبول من قبل الكونغرس وذلك من كلا الحزبين وبعبارة اخرى فان سياسة الانفتاح التي استفاد منها الاسد لسنوات قد انتهت الان من الناحية العملية.
وقال فارس ردا على سؤال حول معارضة روسيا لقرار الولايات المتحدة والغرب في مجلس الامن ان موسكو لا تزال تقف بجانب نظام دمشق خوفا من انشطة منظمة حلف شمال الاطلسي في سورية كما انها تشعر بالقلق على منشآتها البحرية في شرق البحر الابيض المتوسط ولكن استمرار الانتفاضات الشعبية في سورية وامكانية حدوث انقسامات داخل القوات المسلحة ستجعل نظام الاسد في موقف لن يمكن حتى روسيا من الدفاع عنه الى مالا نهاية كل هذا يتوقف على قدرة قوى الانتفاضة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقرير خطير للاستخبارات الالمانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحقيقة :: قسم المقالات :: الحقيقة سياسية-
انتقل الى: